لا لاستثماراحداث اغسطس بشبوة للنيل من المعارضين وعزلهم


 

ليس بامكان أي جهة سياسية او دولة خارجية إن تجبرنا  على ان نكون مطبلين تابعين لها او تسلب ارادتنا وحريتنا في قول الحقيقة مهما كانت الصعوبات ومهما تعرض كوادر الهيئة الشعبية واعضائها للاستهداف المباشر او غير المباشر فلن يزيدنا ذلك إلا اصرار وقناعة وتمسك بالمبادى التي نؤمن بها والمواقف التي نحددها من كل الاحداث على مستوى المحافظة والوطن.

فمكون الهيئة الشعبية كيان مستقل ومواقفه واضحة منذو تاسيسه وليس لدينا مواقف مسبقة ولا ولائات وانتماءات ضيقة !

 ندعم كل الخطوات الايجابية التي تصب في مصلحة "شبوة " ونهاجم وننتقد كل السلبيات المضرة بالسلم المعطلة للمصلحة العامة من أي طرف او جهة مهما كانت.

كما إن الهيئة الشعبية لم تكن طرف في أحداث اغسطس 2019 م بالمحافظة ولا طرف في الصراع  كما يحاول البعض تصويرها  وكانت الهيئة وقتها ولازالت  تدعو جميع الاطراف المتصارعة للجنوح للسلم والجلوس للتفاهم وتجنيب المحافظة ويلات الفتن والصراعات بين الاخوة وبذلت جهود ومساعي لواد الفتنة ، ولكن تلك الاطراف او بعضها أبت واصرت على الذهاب للصراع والقتال تلبية لضغوطات اجندة خارجية على حساب النسيج الاجتماعي والسكينة العامة لمحافظتهم واهلهم واخوانهم!

ومع انه كان بالامكان تطبيق السيناريو الحضرمي للحفاظ على المحافظة والتعايش بين ابنائها والحفاظ على مكانة واحترام الجميع ،  ولم تكن الاوضاع ما قبل أغسطس سيئة لأي طرف ليصر على خيار العنف ، وربما إن اوضاع اليوم اصبحت اسوى بكثير مما كانت عليه بالنسبة للجميع !.

"أغسطس" واحداثه التي احدثت شرخ في النسيج الشبواني والتصرفات العشوائية التي تلتها ينبغي إن لاتتكرر ! ، وإن لا تستثمر  للنيل من المعارضين وعزلهم باستمرار!. والاولى بنا تضميد الجرح وردم الهوة وتسوية الخلاف بدل عن تنميته وتوسيعه ،  والمخاطر التي تحيط بنا اليوم تحتم علينا لزامآ إن نتنازل عن خصوماتنا  ،  وإن تحضر الحكمة الشبوانية متاخرة خيرآ من ان لاتحضر نهائيآ.

 

#Awadh_algabwani.

المصدر : صوت شبوة